النظام الدولي المُنافق يُساوي بين الضحية والجلّاد في سورية

ملخّص كلمة الأستاذ أحمد الخطواني: – حولت مسرحية جنيف ٣ القضية السورية من قضية ثورة ضد نظام طاغية مجرم ظالم إلى قضية لاجئين وإلى قضية إنسانية، تماما كما صنعوا مع الفلسطينيين من قبل. وقد قبلت به مجموعات المعارضة ومنها “الإسلامية” للأسف. – أثناء التفاوض المزعوم ازدادت الغارات الروسية والقصف العشوائي والتدمير والقتل والتجويع والحصار، ولم يعطِ النظام الدولي أي وزن… إقرأ المقالة كاملة من هنا »

في اسطنبول كأنّك في بيتك!

في اسطنبول تشعر وكأنّك في بيتك، ولن أزاود وأضيف كأنك في وطنك لأنه شعورٌ لم اختبره من قبل. ترعرعت في الكويت. أجبتُه بوضوح: “هنا وطني وأنا أُحبه”. ردّ عليّ ذاك القريب القادم من الوطن: “لا، ليس هنا وطنُك بل فلسطين.” “لكني لا أعرف فلسطين أعرف هنا وأحبُّ هنا.” كان ردي حازمًا على إزعاجه لي وأنا لم أتجاوز العاشرة بعد. كان… إقرأ المقالة كاملة من هنا »

التاريخُ يُعيدُ نَفسَهُ

لا غرو أننا نتجرع مرارة الذل والهوان ذاته مرة أخرى في عصرنا لأننا لم نقرأ فلم نعرف تاريخنا ولم نتعلم من أخطائنا. لحظاتٌ صادمة يسطّرها لنا أجدادُنا مُثقلةً بالتخاذل والتباطؤ والتشرذم وإسناد الأمر إلى غير أهله بل وبالدفاع الأثيم عن عدونا المُخادع مغترين بحلمه وبجاه سلطانه معا فينتهي بنا المطاف أن تُنتهكَ أعراضُنا أمام أنظارنا وتُدمّرَ مُدنُنا وحواضرنا ويُقتل جميع… إقرأ المقالة كاملة من هنا »

جَزاءُ الحَسَنةِ حَسَنةٌ مِثلُها

أذكر عندما كنتُ أجد شيئا ضائعا لأحد أنني كنتُ أحرص وبشدة على العثور على صاحبه وإعادته إليه ليجد ضالته ويهدأ روعه لأنني مؤمنٌ أن الله سيجازيني بمن سيفعل هذا معي، بل وعايشت ذلك عيانا فلي قصص كثيرة أشبه بالخيال وأنا أبحث عن صاحب “اللقطة” لأُعيدها إليه أو إليها وفي المقابل قصص كثيرة في إضاعتي لأوراقٍ في غاية الأهمية أو محفظتي… إقرأ المقالة كاملة من هنا »